علاج المياه البيضا في المانيا

تصل نسبة المصابين بالمياه البيضاء في العين والذين يصل عمرهم إلى أربعين سنة إلى سبعة عشر بالمئة وتزداد النسبة لتصل إلى خمسين بالمئة

عند زيادة السن، أصدرت منظمة الصحة العالمية تقرير في 2010 يشير إلى أن سبب الإصابه بالعمى يرجع إلى الإصابة بالمياه البيضاء بنسبة

خمسين بالمئة حيث يصل عدد المصابين إلى عشرين مليون شخص حول العالم.

كيف تتكون المياه البيضاء في العين؟

تتكون المياه البيضاء على بؤبؤ العين مما يتسبب في عدم وضوح الرؤية وانعدامها في مراحل متقدمة من المرض، كلما ازداد عمر الفرد تصبحعدسة العين أقل مرونة وأقل شفافية حيث تتكسر أنسجة العدسة وتتسبب في تكون تكتلات أوعتامة على بؤبؤ العين فتتكون المياه البيضاء مما يؤدي إلى عدم وضوح الرؤية. هناك أكثر من نوع للمياه البيضاء في العين.

النوع الأول: يؤثر النوع الأول من المياه البيضاء على بؤبؤ العين مباشرة ويسمي ” إعتام عدسة العين النووية ” يتسبب النوع الأول من المياه البيضاء في قلة وضوح الرؤية ولكنه يحسن من الرؤية أثناء القراءة ، مع الوقت وفي مراحل متقدمة من هذا النوع يتحول لون عدسة العين إلى الأصفر أوالبني وفي هذه المرحلة يزداد إعتام العدسة ولا يقدر المريض على رؤية أي شيء بوضوح.

النوع الثاني: يتكون النوع الثاني من المياه البيضاء على حواف العدسة ويسمى ” إعتام عدسة العين القشرية “تتكون عتامة على حواف عدسة العين, ومع مرور الوقت تنتشر العتامة وفي المراحل المتقدمة تصل إلى مركز العدسة 'بؤبؤ العين' مما يتسبب في حدوث عتامة كاملة حيث تحجب تلك العتامة الضوء وتقل الرؤية.

النوع الثالث: يؤثر هذا النوع من المياه البيضاء على المنطقة الموجودة خلف العدسة ويسمى ” إعتام عدسة العين تحت المحفظة “يبدأ هذا النوع صغيرا ويقوم بحجب الضوء الداخل إلى العدسة ويسبب قلة وضوح أوإنعدام الرؤية الليلية كما أنه يؤدي إلى قلة وضوح الرؤية أثناء القراءة، ينتشر هذا النوع من المياه البيضاء أسرع من الأنواع الأخرى ويؤدى إلى إعتام العدسة في مدة قصيرة.

النوع الرابع: هذا النوع يولد به المرء ويسمى ” إعتام عدسة العين الخلقية “يصاب المرء بهذا النوع من المياه البيضاء بسبب عوامل وراثية وتتكون تلك العتامة على عين الجنين وهو داخل الرحم وقد تتكون أثناء الطفولة لحدوث صدمة ما، يصاب الجنين أوالطفل بتلك العتامة بسبب ضمور عضلي جالاكتوز بالدم أوالورم العصبي الليفي 2

تعالج المياه البيضاء بالجراحة وهي جراحة بسيطة ولكن في ألمانيا دائما الأمر مختلف لوجود أجدد وأحدث التقنيات لذا علاج المياه البيضاء في مستشفيات ألمانيا مختلف عن أي مكان آخر.

سبب الإصابة بالمياه البيضاء في العين

هناك أكثر من سبب للإصابة بالمياه البيضاء في العين.

السن: السن السبب الأكبر للإصابة بالمياه البيضاء في العين فكلما ازداد سن الفرد زادت فرص إصابته بالمياه البيضاء في العين.

السكري: من أهم الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالمياه البيضاء

العامل الوراثي: يصاب المرء بالمياه البيضاء وفقا لعوامل وراثية.

إصابة سابقة في العين: تزداد فرص الإصابة بالمياه البيضاء في العين عند وجود إصابة سابقة في العين عدوى أو إجراء جراحة سابقة في العين أيضا.

السمنة: من إحدى مسببات المياه البيضاء في العين.

أعراض الإصابة بالمياه البيضاء في العين

رؤية ضبابية غير واضحة أومعتمة.

صعوبة الرؤية في الليل.

حساسية تجاه الضوء والوهج.

الحاجة إلى ضوء ساطع أثناء القراءة.

رؤية ثقوب وحلقات حول الضوء.

ذبول عدسة العين وتغير لونها.

رؤية مزدوجة لكل ما تراه.

كيفية تشخيص المياه البيضاء في العين

عند الشعور بإحدى هذه الأعراض يجب الذهاب مباشرة لرؤية الطبيب، سيقوم الطبيب بإجراء عدة فحوص للتأكد من الإصابة بالمياه البيضاء

ولبحث طريقة العلاج.

أولا، يقوم الطبيب بفحص حدة البصر لمعرفة مدى وضوح الرؤية لدى المريض.

ثانيا، يقوم الطبيب بفحص بإستخدام المصباح للتعرف على مكان المياه البيضاء في العين وللتعرف على أي تعير في أنسجة العدسة.

ثالثا، يقوم الطبيب بفحص للقرنية والعدسة.

كيف يتم علاج المياه البيضاء في العين بألمانيا؟

دائما ما يوجد تجديد وتحديث في طرق العلاج بألمانيا وهذا نظرا للتقدم الطبي والعلمي الذي تحظى به ألمانيا، علاج المياه البيضاء في العين دائما يتم بواسطة جراحة حيث يتم سحب العدسة المعتمة من جانب العين واستبدالها بأخرى صناعية مما يحسن الرؤية الجراحة في ألمانيا تتم باستخدام أحدث المعدات والتقنيات.

ولكن حديثا وجد علاج جديد في ألمانيا للمياه البيضاء في العين وهو عبارة عن قطرة يتم استخدامها لإزالة تلك العتامة التي تتسبب في عدم وضوح الرؤية وأحيانا انعدامها فلا تضطر لإجراء أي جراحة أواستبدال عدسة العين خاصتك. وصلت نسبة نجاج هذا العلاج إلى ثمانين بالمئة لذا

إذا كنت تعاني إحدى هذه الأعراض توجه إلى ألمانيا وسيتم الأمر بدون أي ألم أو الحاجة لإجراء جراحة.