فريق من اليابان و ألمانيا يكتشفون علاج

فريق من اليابان و ألمانيا يكتشفون علاج للعمى باستخدام الخلايا الجذعية
اكتشاف جديد في علم الخلايا الجذعية حيث جعلتنا نقترب أكثر من نمو مقل العيون المزروعة في المعامل !

و قد اكتشف علماء الأحياء بقيادة ( كوهي نيشيدا ) في جامعة أوساكا باليابان بالإضافة إلى بعض العلماء و الباحثين و الأطباء من ألمانيا , وسيلة جديدة لرعاية و تنمية العديد من الأنسجة المنفصلة و التي تشكل مقل العين البشرية.

و يحتاج العلماء فقط إلى عينة صغيرة من جلد الإنسان البالغ لكي يتم بناء بقية الأنسجة.
و بإستخدام هذه الوسيلة الجديدة , يمكن لفريق ( نيشيدا ) أن يتحكمو في نمو شبكية العين , قرنية العين , عدسة العين , و أكثر من ذلك.

في تجربة أولية , قام الباحثون اليابانيون و الألمان في فريق د. نيشيدا  بتجربة ناجحة تمت فيها نمو قرنية العين في أرنب أعمى – القرنية هي الغطاء الشفاف للعين – و التي أرجعت البصر في الأرانب العَمي بدون نمو كامل للقرنيات .
تم نشر الدراسة في أبريل الماضي في مجلة ( Nature  ) العلمية .
و لكن لم يتم إثبات هذه التجارب على الإنسان البشري إلى الآن و لكن هذه التجربة مؤشر قوي جدا لتحقيق ذلك في المستقبل القريب.

العالم الكبير ” نيشيدا ” كتب في ورقته البحثية المنشورة مؤخرا في مجلة ( Nature  )
” نحن الآن أصبحنا في وضع يمكّن الدراسات من الشروع أولا في التجارب السريرية البشرية من خلال زرع العين الخارجية  لاستعادة الوظيفة البصرية ”

أبحاث العالم ” نيشيدا” و فريقه مؤخرا تبني اكتشاف جديد في تكنولوجيا الخلايا الجذعية.
في عام 2006 , وجد العلماء أنه يمكن خلق خلايا جذعية كاملة من الأطفال أو البالغين من خلال الخلايا العادية مثل الدم أو الجلد مع عدد قليل من الحمض النووي المعدل. وفاز هذا الاكتشاف على جائزة نوبل في الفسيولوجيا أو الطب عام 2012 على يد اثنين من الباحثين، شينيا ياماناكا والسير جون غوردون، وتسمى الخلايا المهنًدسة بالخلايا الجذعية المحفزة، أو iPS .

اكتشف هذا الفريق الجديد أنه يمكن إجبار هذه الخلايا المحفزة إلى تشكيل نموذج أولي للعين . و التي تمكّنهم من زراعة الكثير من أنسجة العين المختلفة.
بدأ الباحثون في تشكيل هذا النموذج الأولي من العين عن طريق زراعة خلايا الجذع في ” طبق بتري ”  و التي يتم ترتيبها بالتجمع الصحيح بين البروتينات و الجزيئات الأخرى.

وفقا لتقرير ” نيشيدا ” و زملائه في اليابان و ألمانيا في الورقة البحثية المنشورة في أبريل الماضي , أنه من المثير جدا في بحثهم الجديد أنه بتشكيل هذه النماذج الأولية من العيون البشرية , يستطيع العلماء أن يجمعو جميع أنواع الخلايا اللازمة لإصلاح و إعادة بناء العيون المصابة عن طريق عينات من جسم المريض نفسه.

المصدر : من هنا